Overblog Suivre ce blog
Administration Créer mon blog
16 avril 2009 4 16 /04 /avril /2009 14:04

La tante du roi syndrome Korsakov à Khénifra

 

 

           La tante du Roi la dénommée Haf…a frappé à nouveau à Khénifra et cette foi ci,  ce n'est pas un simple paysan ou éleveur qui subit la colère de sa sacro-sainte, c'est  une avocate du barreau de khénifra qui se fait "corriger" et au milieu du commissariat de police svp et sous les regards impuissants des flics du royaume qui suppliaient ,imploraient Lhajja /chrifa  de faire preuve de clémence et de miséricorde envers l'avocate qui a eu le culot de hausser le ton devant sa sainteté et de débiter des stupidités telle que " nous sommes dans un Etat de droit " "les citoyens sont égaux de devant la loi".

 

          La tante du roi a sorti un canif comme le commun des criminels et a blafardé l'avocate et a tenu à marqué le territoire en cassant des vitres du commissariat de police et puis s'est évanouie …   

 

                        Serons  nous devant un autre cas Korsakov à khénifra???

 

Pleure O pays bien aimé !!!

 

Aziz Akkaoui

  

 

 

 

خالة الملك تضرب من جديد في خنيفرة

 

المكان : المستشفى الاقليمي بخنيفرة.

 

الزمان :ليلة امس حتى حدود الرابعة صباحا

 

الضحية : محامية بمدينة خنيفرة

 

المعتدية خالة الملك وحاشيتها

 

الوقائع :

 

ليلة امس كانت حاوية للبنزين متجهة حسب ماكان مبرمجا لها في اتجاه محطتين للوقود بخنيفرة ,لكن اعترضت خالة الملك سبيلها بمريرت مرفوقة بحاشيتها مدججين بالاسلحة البيضاء والعصي , لتامر السائق بافراغ الحمولة بمحطتها وعندما رفض امرت حاشيتها بسلبه الحافلة الا انه افلت منهم لتنطلق متابعة هوليودية على الطريق الرابطة بين مريرت وخنيفرة وقد اصيب السائق بصدمة لم يفق منها اثر وصوله الى المحطة المنشودة بسرعة فاقت 100 كلم في الساعة رغم الحمولة وصعوبة المنعرجات , ومطاردة السيارات المحملة بالعصابة ,وعند وصوله تم استدعاء الدرك حيث حضر قائد الدرك   وقائد بالجماعة الى عين المكان ليستفسروا عن الامر ففوجئوا بخالة الملك تلحق على الشاحنة مصحوبة بحاشيتها لترغم السائق على العودة الى محطتها امام انظار الجميع مع ما صاحب دلك من سب واهانة امام مراى السلطات التي لم تحرك ساكنا لتتمادى خالة الملك في افعالها وتامر حاشيتها بتدمير المحطة والمقهى كما لم يسلم منهم عمال المحطة ليتدخل صاحب المحطة وينال نصيبه من السب والاهانة والدي كان مصحوبا بزوجته المحامية حيث لما تدخلت تعرضت للتعنيف ليامرها زوجها بالتوجه الى البيت.

الى هنا ستبدا الامور عادية ولكن في طريقها فطنت المحامية الى ان سيارة تتبعها من الخلف فاتصلت بزوجها الدي امرها بالتوجه الى مركز الشرطة وهناك كانت الفضيحة اد بعد ان انهالت خالة الملك على رجال حسني بنسليمان بالاهانات تقتحم مركز الشرطة لتشبع المحامية ضربا وجرحا وكسرت زجاج المركز امام مراى ومسمع رجال الشرقي الضريس دون ان يحركوا ساكنا وتركتها مدرجة بالدماء وعادت الى حال سبيلها وكان شيئا لم يقع .

لتنقل الضحية الى المستشفى الاقليمي بخنيفرة وبعده الى احدى المصحات بمكناس في حدود الرابعة مساء .ويبقى السؤال اين دولة الحق والقانون اين هيبة الدولة امام جبروت البعض؟

كنا نسمع بان الشرطة يردون على مكالمات المواطنين بالقولة الشهيرة ** حتى يكون الدم عاد نجيو** والان نقول للشرطة ** ها الدم جا عندكم فهل ستتحركون ؟***

المحامون بخنيفرة وبتنسيق مع النقيب بمكناس يقفون الان بالمحكمة الابتدائية بخنيفرة ليتدارسوا اشكال التعاطي مع هدا الاعتداء الدي وقع لزميلتهم واهان مهنتهم.

يتبع...

--
ADDARI EL MUSTAPHA
PRESIDENT AMDH
SECTION KHENIFRA
TEL : 064-36-40-41



 

Repost 0
13 avril 2009 1 13 /04 /avril /2009 14:22

بيان صحفي

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة

 

المسؤولية القومية والاسلامية تقتضي وقف وقف حملات التحريض ضد حزب الله.

 

حزب الله نأى بنفسه تاريخياً عن اية مسائل داخلية عربية وجل اهتمامه مقاومة العدو الصهيوني.

 

حول حملة التحريض التي تشن ضد حزب الله, ومواقفه المساندة للقضية الفلسطينية صرح مصدر مسؤول في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة بما يلي:

 

اولاً : منذ حقق حزب الله الانتصار الناجز ضد العدو الصهيوني في حرب تموز عام 2006, وهو يتعرض الى حملة ظالمة تستهدف النيل من دوره ومكانته, وتعمل على افراغ هذا الانتصار العظيم من مضامينه, علماً ان هذا الانتصار الذي اهداه حزب الله الى الامة جمعاء, قد ارسى اسساً واضحة لمعالم انتصار شامل برزت ملامحه في هزيمة العدو خلال عدوانه على شعبنا في غزة.

 

ثانياً : اننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة...واذ نحيٌ الدور الجهادي لحزب الله وقيادته في دعم قضية شعبنا في حربه المفتوحة ضد العدو الصهيوني, نرى بان حزب الله وخلال مسيرته الجهادية - قد نأى بنفسه تاريخياً عن اية مسائل داخلية في الساحة العربية وجلٌ اهتمامه تركز على مواجهة العدوان الصهيوني ودعم نضال شعبنا ومقاومته, وبالتالي فان المسؤولية الوطنية والقومية والاسلامية تقتضي توجيه التحية والتقدير لحزب الله ووقف حملات التعبئة والتحريض التي تشنها بعض الاطراف هنا وهناك ضد الحزب, و المطلوب العمل على توجيه كل الطاقات نحو مواجهة العدو الصهيوني الذي يشكل خطراً استراتيجياً على الامة كلها.

 

الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة

 المكتب الصحفي

12/4/2009

Repost 0
12 avril 2009 7 12 /04 /avril /2009 18:44

وقفة احتجاجية أمام السفارة المغربية بمدريد يوم 19 -04 - 2009                                      

لجنة مناهضة الانتهاكات لحقوق الانسان بالمغرب مدريد

نداء

 

عقاب جماعي، اعتقالات بالجملة، جياع يصرخون، عمال يحترقون،

معطلون في الشوارع ، طلبة وإعلاميون و نشطاء حقوقيون يحاكمون...

 

 


مسلسل من الانتهاكات الجسيمة الممنهجة في حق مسحوقي بلاد المخزن.من قمع للجماهير الشعبية : سيدي ايفنى - بولمان دادس – تماسينت – مراكش - ... ، واعتقال الطلبة : الرشيدية – مكناس – اكادير – تازة – فاس - مراكش - وجدة ...، وتحويل المعطلين الى مختبر المخزن للهروات لقياس حجم الغضب الشعبي واستعداداته لاي انتفاضة شعببة ... وكبح الاصوات الحرة المرتبطة بقضايا الشعب من نشطاء الحقوقيين والصحفيين....

انتهاكات تثبت بالسياط إعادة النظام إنتاجه لذاته في جوهريتها الاستبدادية وبنياتها القهرية و آلياتها القمعية. حقيقة تتخفى خلف الأقنعة الشعاراتية لما ينعت بالعهد الجديد و الانتقال الديمقراطي و حقوق الإنسان، إلى آخر قائمة الشعارات الزائفة

.من معاناة ضحايا شعبنا في قلاع القمع دهاليز السجون، وساحات القتال في الجامعة والشارع تعلن لجنة مناهضة الانتهاكات لحقوق الانسان بالمغرب / مدريد، المشكلة من الفعاليات والقوى الديمقراطية والمدنية والاعلامية . للرأي العام الدولي والوطني الحرة عن تنظيم

 وقفة احتجاجية أمام السفارة المغربية يوم 19 أبريل2009  على الساعة 12 زوالا

.

لا للإعتقالات، لا للقمع، لا لنهب خيرات البلاد

نعم للحرية نعم للكرامة

 

 

 

لجنة مناهضة الانتهاكات لحقوق الانسان بالمغرب

مدريد

 

Repost 0
12 avril 2009 7 12 /04 /avril /2009 13:06
Présidentielle: Louisa Hanoune rejette les résultats et dénonce des fraudes
Par  rédaction (avec AFP) , le  11/04/2009  |  réactions : 23

La secrétaire générale du Parti des travailleurs algériens (PT), Louisa Hanoune, a rejeté, samedi 11 avril, les résultats officiels de l'élection présidentielle de jeudi donnant vainqueur Abdelaziz Bouteflika et dénoncé des « fraudes ». « Je rejette globalement et dans le détail les résultats officiels » de cette élection annoncés vendredi par le ministre de l'Intérieur Yazid Zerhouni, a déclaré lors d'une conférence de presse à Alger Mme Hanoune.

Mme Hanoune, qui arrive en seconde position avec 4,22% des suffrages selon les résultats officiels, a revendiqué un "score minimum" de 30% et estimé que le score obtenu par M. Bouteflika était "digne des républiques bananières". "Aucune des 48 wilayate n'a échappé à la fraude", a affirmé Mme Hanoune. "Ils ont bourré les urnes et falsifié les procès-verbaux" établis après le dépouillement des bulletins de vote, a-t-elle dit. "Un président élu dans un scrutin entaché de fraudes est un président fragilisé", a estimé Mme Hanoune selon qui ces fraudes sont le fait de "courtisans" qui attendent "une contrepartie" après la réélection de M. Bouteflika.

Louisa Hanoune a également remis en cause le taux de participation de 74,54% annoncé par le ministre de l'Intérieur. "La participation était appréciable mais en aucun cas elle ne pouvait atteindre 74%", a-t-elle dit. Selon les estimations de son parti, le taux de participation à l'élection de jeudi se situait autour de 52%, a précisé la secrétaire générale du PT.

Repost 0
11 avril 2009 6 11 /04 /avril /2009 21:22

الحزب الاشتراكي الموحد

المكتب السيــــــــــــاسي

القطاع النســـــــــــــائي

 

بيــــــــــــــــــــــــان

          إن الندوة التأسيسية لٌملتقى النساء الديمقراطياتً المنعقدة بالبيضاء يوم الأحد 05/04/09 تحت شعار " دسترة المساواة الكاملة بين المرأة والرجل خطوة أساسية في بناء المجتمع الديمقراطي الحداثي"، لتعتبر:

1-    أن الهدف من تأسيس هذا الإطار النسائي التقدمي هو تعزيز جبهة الديمقراطيات والديمقراطيين المغاربة التواقين إلى بناء المجتمع الديمقراطي الحداثي القائم على المساواة الكاملة بين المرأة والرجل وفصل حقيقي للسلط ، وحق الشعب في اختيار حكامه وممثليه وممثلاته في انتخابات نزيهة وشفافة وديمقراطية على قاعدة دستور ديمقراطي.

2-    وأن ما حققته المرأة المغربية من مكاسب بفضل نضال الحركة النسائية الديمقراطية وتضحياتها الجسيمة ، ما زال يواجه بعقليات متحجرة سواء داخل الإدارة أو القضاء  أو عالم الشغل أو في الشارع، ومهدد بالتراجع عنه ما لم يتم تحصينه دستوريا ،وترجمته على أرض الواقع عبر إصدار مراسيم  تنظيمية ملائمة ، وإدراجه في المقررات الدراسية ، والنهوض بأوضاع المرأة اقتصاديا واجتماعيا ، وتغيير الصورة المسوقة عن المرأة إعلاميا ،ونشر ثقافة متنورة ووعي حداثي .

3-    إن تحصين تلك المكاسب يتطلب تكتل كل الإطارات النسائية الديمقراطية في جبهة واحدة، وانخراط كل المثقفات والمثقفين المغاربة والجامعة المغربية  في معركة التنوير والتحديث والدمقرطة  لمواجهة الفكر المتخلف والرجعي.

4-    إن مسيرة المساواة بين المرأة والرجل، ودمقرطة العلاقات الاجتماعية ، واحترام كرامة المرأة ، لا زالت طويلة ومعقدة، وتتطلب النضال على أكثر من واجهة، وتضافر جهود الرجال والنساء معا. ويأتي على رأس تلك الأولويات تعليم المرأة والحفاظ على صحتها ، وتوفير الشغل لها ، وحمايتها من جميع الأشكال الحاطة للكرامة الإنسانية، وتوفير الشروط الدنيا لتكوين أسرة مستقرة وديمقراطية ، وسن قوانين تحمي النساء من ممارسة العنف  والتحرش الجنسي عليهن. كما تتطلب فك العزلة عن البادية المغربية وتجهيزها ، والقضاء على أحياء الصفيح والسكن غير اللائق. 

الدار البيضاء

بتاريخ الأحد 5 ابريل 2009

 

Repost 0
11 avril 2009 6 11 /04 /avril /2009 21:12
بيان استنكاري

استمرارا في معاركها النضالية السلمية، خاضت مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة في إطار نضالاتها من أجل المطالبة بحقها الدستوري في الإدماج المباشر والفوري والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية، يوم الخميس 09 أبريل 2009 على الساعة الحادية عشر صباحا، خطوة نضالية سلمية تمثلت في وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية والبحث العلمي وتكوين الأطر، ليتفاجأ أعضاء مجموعة الشعلة بتدخل قمعي همجي ووحشي، غير مسبوق في حقهم، نجم عنه إصابات خطيرة ومتنوعة تمثلت في جروح غائرة وكسور ورضوض شملت مختلف أعضاء الجسم ( الرأس، العمود الفقري، الأطراف ومناطق حساسة أخرى...)، مما أسفر عن إصابة 60 عضوا نقل منهم 20 عضوا على وجه السرعة والاستعجال إلى مستشفى ابن سينا.
ويأتي هدا التعامل القمعي والدموي مع احتجاجاتنا السلمية استمرارا لسياسة التماطل والتضييق والإقصاء التي تنهجها الحكومة في التعاطي مع مطلبنا الاجتماعي ألا وهو الإدماج المباشر والفوري والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية. وكذا لمحاولتها فرض الأمر الواقع بتمريرها لمباريات مشبوهة (نشير إلى 20 منصب شغل أعلنت عنها مؤخرا وزارة التربية الوطنية) مما سمح لأطراف معينة باستغلال هذه المباريات الملغومة لخدمة أهدافها الانتخابية، الضيقة والبعيدة عن المقاربة الاجتماعية الكفيلة بإيجاد حل فعلي لمعضلة العطالة.
وبناءا على ذلك تعلن مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة، للرأي العام الوطني والدولي ما يلي:
إدانتها الشديدة للتدخلات القمعية والهمجية في حق أطرها -
رفضها المطلق للمقاربات الاقصائية والمباريات المشبوهة المحكومة بأجندة انتخابية تحاول أطراف معينة فرضها؛ -
تنديدها بالحصار الأمني والحضر المفروض على كافة الأشكال الاحتجاجية السلمية التي تباشرها مجموعة الشعلة بالرباط
عزمها الإقدام على خطوات نضالية تصعيدية نوعية وغير مسبوقة ضدا على الصمت والتماطل اللذين تنهجهما الحكومة
تشبثها بحقها الدستوري والقانوني بالإدماج الفوري والمباشر والشامل في أسلاك الوظيفة العمومية وفقا للقرارات الوزارية: 99/695-99/888- 08/1378، والمواثيق الدولية؛
دعوتها كافة الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية والمنظمات الوطنية والدولية لدعم ملف أطرها المعطلة حتى تحقيق مطلبها الاجتماعي المتمثل في التوظيف والكرامة؛
- تحمل مجموعة الشعلة للأطر العليا المعطلة، الحكومة كامل المسؤولية فيما ستؤول إليه الأوضاع في المستقبل من الأيام.
ونؤكد عزمنا المضي على طريق النضال حتى تحقيق مطلبنا تحت شعار:
"عاهدنا العائلات إما التوظيف أو الممات"
Repost 0
11 avril 2009 6 11 /04 /avril /2009 20:46
                                      http://www.youtube.com/watch?v=HQJHRLhT5lc

Repost 0
11 avril 2009 6 11 /04 /avril /2009 20:30

ViDèO

 

La falsification des élections en l'Algérie

 

http://www.youtube.com/watch?v=sqdjrSjk0EI&feature=player_embedded

 

Repost 0
10 avril 2009 5 10 /04 /avril /2009 13:50

الحزب الاشتراكي الموحد

بيان الدورة السابعة للمجلس الوطني

دورة الرفيق الفقيد علال ثبات

من أجل حوار سياسي بين القوى التقدمية وصولا إلى برنامج وصيغة متقدمة للعمل المشترك

عقد المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد دورته السابعة، دورة الرفيق الفقيد علال  ثبات يوم الأحد 29مارس 2009  بالدار البيضاء، وتداول المجلس، على ضوء تقرير المكتب السياسي، في مجمل الأوضاع الوطنية السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

وتقديرا من المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد لكافة سمات الوضع الوطني المتدهور و ما يحبل به من أخطار على مستقبل النضال من أجل إقرار ديمقراطية سليمة بأبعادها السياسية والدستورية و الاجتماعية والثقافية وما ينذر به من تراجع وتعقد لمسار النضال الديمقراطي ومن خفوت و إضعاف الآليات النضالية، واستباقا لما تحمله المرحلة السياسية  من أخطار على مجموع القوى الديمقراطية،  يعلن  المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد  إطلاق مبادرة سياسية  يدعو من خلالها إلى حوار سياسي منظم بين القوى التقدمية المغربية من أجل الاتفاق على مبادئ وبرنامج وصيغة للعمل المشترك خلال المرحلة المقبلة لاستنهاض القوى الجماهيرية ضمانا لانتقال فعلي إلى الديمقراطية وإعادة شحنة الأمل في المشروع الديمقراطي المستجيب لتطلعات مختلف الطبقات والفئات الشعبية، ويوصي المكتب السياسي بوضع آلية لبلورة مضامين هذه المبادرة والأشكال المناسبة لتفعيلها، وتمكين المجلس من متابعة تطوراتها ونتائجها كأولوية مركزية  في الظروف الراهنة.

كما خصص المجلس الوطني حيزا هاما من مداولاته للإعداد للانتخابات الجماعية والمهنية المقبلة مؤكدا على الأهداف السياسية لهذه المحطة النضالية وعلى أهميتها بالنسبة للحياة اليومية للمواطنين والمواطنات وخلص إلى ضرورة خوضها بأساليب مجددة ومنفتحة، وثمن بهذا الخصوص الخطوات السياسية والتنظيمية التي أنجزها تحالف اليسار الديمقراطي في إطار إعداد عمليات الترشيح المشترك والشروط والمعايير التي حددها لذلك.

ووعيا من المجلس الوطني بأهمية الانتخابات الجماعية المقبلة كواجهة للنضال من أجل الديمقراطية والشفافية والنزاهة وضد الفساد السياسي والإداري والمالي، فإنه يدعو كافة مناضلات ومناضلي الحزب للانخراط الكامل في هذه المعركة بروح وحدوية عالية من خلال بلورة صيغ عملية ومرنة للانفتاح على مختلف القوى التقدمية  والفعاليات المدنية الديمقراطية  من خلال الترشيحات والاتفاقات الانتخابية والتنسيق في مختلف مراحل العملية الانتخابية وتعبئة أوسع الفعاليات والطاقات النضالية التي يزخر بها محيط اليسار. وفي هذا الإطار يثمن المجلس الوطني كل الخطوات التنسيقية الجارية بين المكونات اليسارية والتقدمية، ويدعو إلى إنجاحها حيثما توفرت الشروط لذلك  خصوصا بالدار البيضاء والرباط وغيرها...

 وتوقف المجلس الوطني للحزب عند ما عرفته بلادنا في الآونة الأخيرة من هجوم وانتهاكات للحريات العامة الفردية منها الجماعية، ويعلن استنكاره الشديد للتضييق على حرية الرأي و التعبير و المساس بالحريات الفردية و الجماعية.

وتداول المجلس الوطني في الأوضاع الإقليمية والدولية، وخاصة العدوان الصهيوني على غزة، فجدد إدانته المطلقة لهذا العدوان وأكد على ما تستدعيه مواجهته من وحدة وطنية لفصائل المقاومة الفلسطينية، وإصلاح منظمة التحرير الفلسطينية، على أرضية برنامج وطني من أجل إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين.

 كما استحضر المجلس أوضاع الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها على شعوب العالم، مؤكدا على ضرورة تعزيز النضال ضد الليبرالية المتوحشة وفتح الطريق نحو نظام اقتصادي أكثر عدلا وضمانا للحياة الكريمة لكل الشعوب.

البيضاء في 29 مارس 2009

 

Repost 0
10 avril 2009 5 10 /04 /avril /2009 13:37

 

 

إبراهيم ياسين يوجه النداء للحوار بين الديمقراطيين المغاربة في عمق الأشياء

أفضل تكريم لمناضل من طينة محمد بنسعيد هو الاستمرار في مواجهة اليأس ، والعمل على بناء الديمقراطية ، إن موضوع الديمقراطية من القضايا التي ناضل من أجلها بكل استماتة المناضل بنسعيد وقدم من أجلها الآلاف من المناضلين المغاربة تضحيات واستماتة قل نظيرها ، بذلك افتتح إبراهيم ياسين عضو المجلس الوطني للحزب الاشتراكي الموحد الندوة السياسية التي نظمت من طرف جهة البيضاء والتي كان من المفروض أن يحضرها حميد اجماهري عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لولا ظروف قاهرة كما ورد في نص الاعتذار حالت بينه وبين الحضور ، لقد اختار إبراهيم ياسين أن يناقش موضوع الندوة " الانتقال الديمقراطي في المغرب : الانتظارات والمعيقات " بطرح جملة من الأسئلة من مثل كيف يمكن مواجهة اليأس وإحياء الأمل ، لا اختيار صائب أمامنا يقول ياسين غير مواجهة أسئلة الواقع  بكل  ما تحمله من تحديات ، لقد استغرق نضال المغاربة من أجل الديمقراطية أزيد من نصف قرن وهو ما يجعل أقلنا تفاؤلا يقول متى تنجز الديمقراطية في هذا لبلد ، ولذلك اقترح ياسين أن نحول هذا الواقع لسؤال لماذا المغاربة رغم مرور كل هذا الوقت لم ينجزوا الديمقراطية ؟

عائق بناء الديمقراطية تتفرع عنه باقي العوائق الاقتصادية والاجتماعية وغيرها .

إبراهيم ياسين اعتبر أيضا أن غياب وضوح صورة الوضع بالمغرب ووجود اختلافات في تشخيص الأوضاع من طرف القوى الديمقراطية التقدمية واليسارية جزء هام من العوائق التي تحول وبناء الديمقراطية ، إذ يقول ياسين كيف يمكن أن نعبئ الشعب من جديد والقوى الديمقراطية لا تمتلك وضوحا في الرؤية ,

ياسين اعتبر أنه من الصعب أن نكتفي فقط  بمؤاخذة النظام السياسي خاصة إذا كان هذا الأخير لم يتبنى يوما الديمقراطية كاملة ، لذلك لمن أراد أن يبحث عن الفهم أن يبدأ أولا بالقوى الديمقراطية وبالشعب الذي له مصلحة حقيقية في إنجاز مهام الديمقراطية ,

في معرض تحليله للأوضاع السياسية أكد ياسين أن مرحلة سياسية ابتدأت منذ بداية التسعينات وأشار على وجه التحديد لإضراب دجنبر    1990  وكيف أن الحسن الثاني أدرك ومن خلال تجربة المرحلة السابقة أن التصعيد الذي نهجه في 1965 وإعلان حالة الاستثناء كانت السبب المباشر في الانقلابين العسكري 1971 و1972 وقال في يناير 1991 إنني فهمت الرسالة ، وفضل أن يختار سقف التنازلات بدل أن تفرض عليه تنازلات تفوق ما يرغب فيه ، القوى الديمقراطية والتقدمية كان بإمكانها أن تحدث في إبانه اختراقات إلا أن تنازلات ما بعد 1996 ضيع الفرصة وأنهى مع هذه المرحلة .

إن شتنبر 2007 كان عنوان لفشل القوى الديمقراطية التقدمية ، فشل الذين شاركوا في الحكومة ، وفشل الذين عارضوها ، وهنا يقول ياسين للنظام مسؤولية إلا أن مسؤولية هذه القوى ثابتة ، إن المرحلة السياسية الجديدة تحتاج من جديد لوضوح ، بل إن فقدان الذاكرة عائق وأحد أعطاب  القوى الديمقراطية التقدمية واليسارية ، لذلك لا خيار أمام هذه القوى لتدشين سيرورة مراجعة شاملة ولا بد هنا أن نتنازل عن الغرور الهزائم توحد والانتصارات تفرق ، يمكن يقول إبراهيم ياسين أن يحولوا هزيمتهم لعنصر توحيد شريطة أن يواجهوا أوضاعهم وأعطابهم وبدون تشنج ,

لقد عاش المغرب فرصتين تاريخيتين

- فرصة 1956 والتي وضع لها نهاية في 1965 ، ومن هذا التاريخ استمر في البحث عن فرصة جديدة جربت فيها القوى الديمقراطية والتقدمية اليسارية كافة أشكال النضال الممكنة   لم تتوفر للمغرب فرصة إلا في سنة 1990 والتي طويت في شتنبر 2007 ، والفرصة القادمة لن تكون بعد شهر أو سنة ، سنكون محظوظين إن تمكنت القوى الديمقراطية والتقدمية اليسارية في ظرف 5 أو عشر سنوات من إنضاج فرصة ثالثة ، وشرط ذلك يقول ياسين أن نبحث ونقيم المرحلة السياسية السابقة ، وفي هذا الإطار أريد يقول ياسين أن أؤكد أن هناك من يعتبر أنه لا ضرورة لهذه المراجعة وأنه علينا الاستمرار وكأن شيأ لم يقع ، وهناك من سيستغل هذه الظروف  ليغسل يده على اليسارية والتقدمية ( إن حزب عالي الهمة يقول ياسين جاء ليقطف ما اعتبره هزيمة لليسار  وما اعتبره فراغ يجب استثماره )  في حين هناك اتجاه يدعو للمحافظة على المبادئ ولكنه مصر على المراجعة بحوار هادئ وبدون تشنج في أفق استئناف جديد لمعركة الديمقراطية .

 

وحدة القوى الديمقراطية والتقدمية هي قبل كل شيء في أن توحد التشخيص وفي أن تستفيد من التجربة .

 

من بين القضايا التي عززت وأدت للاختلاف بين الديمقراطيين المغاربة ، السؤال التالي : هل نحن ما زلنا بصدد تطوير الديمقراطية وأننا في كل مرحلة مدعوين لإدخال تطويرات إضافية ؟ أم أننا ومنذ 1956 لا زلنا نقف عند عتبة التأسيس أي تأسيس قواعد وأركان البناء الديمقراطي ؟ هذين السؤالين على الديمقراطيين المغاربة أن يصفوه واعتقادي يقول ياسين أننا نتوفر على الوقت الكافي لإنجاز هذه العملية ، نحن لا نحتاج اليوم لسياسة السرعة على شاكلة ( السندويشات السريعة ) ، على الديمقراطيين المغاربة أن يجيبوا هل المغرب خاصة مع الملك محمد السادس يعيش مرحلة انتقال ديمقراطي ؟ أم أن هناك خلط بين توفر شروط موضوعية ضاغطة للديمقراطية ولا علاقة لها بمحمد السادس لأنها ببساطة شروط قديمة وسابقة وتتمثل في    حاجة المغرب   للديمقراطية وحاجته لنقل النظام السياسي المغربي من حكم فردي استبدادي مغلق إلى نظام ديمقراطي ؟  في اعتقاد إبراهيم ياسين هذا الخلط لا يمكن أن يزول بالبوليميك بل سيزول بحوار جدي هادئ وغير متسرع  ,

الفرضية الثانية لتي وضعها ياسين والتي يدعو الديمقراطيين لمناقشتها تقول ، أن سياسة النظام في العهد السابق راهنت على وجود طبقة عليا مهيمنة تم حمايتها ، وتم غض الطرف عن النهب الذي مارسته لأربعين سنة ، هذه الطبقة يجب القول بدون تردد أنها سياسيا وجدت حماية مباشرة من النظام وهي اليوم تناهض الديمقراطية مثلما ناهضتها في السابق ، السؤال اليوم ما موقف النظام الحالي من هذه الطبقة الفاسدة ، إن النظام متردد وفي تردده هذا يترك الأمور على ما هي عليه ، ياسين يقول أن كل من وثق في وجود عهد جديد وتقدم بشهادة عن الفساد الكبير وفي قطاعات محددة يتعرض للعقاب ، السؤال المطروح على الديمقراطيين ألا يصح بهذه الفرضية القول أن الوضع السياسي محجوز بالضبط لوجود واستمرار طبقة فاسدة  محمية ومستفيدة من غياب الديمقراطية ، وأن الداعون لأولوية الاقتصادي ومواجهة الهشاشة وغيرها ( مع إقراري بأهمية ما تحقق ) يخطئون ، وأن العوائق الحقيقية للمغرب لمواجهة تحدياته الاقتصادية والاجتماعية عوائق سياسية ، ياسين يقول لا أتصور عملا مشتركا وموحدا بين القوى الديمقراطية والتقدمية بدون الخوض في هذا النقاش ، لن نبني وحدتنا يقول ياسين لا بالعاطفة ولا بوضعها في مواجهة الأصولية ، وحدة القوى الديمقراطية والتقدمية هي قبل كل شيء في أن توحد التشخيص وفي أن تستفيد من التجربة ,

علينا أن ننتبه يقول ياسين أنه في كل مرحلة من المراحل السياسية ومنذ 50 سنة توضع حواجز لتأصيل الديمقراطية ، في مرحلة الحسن الثاني قيل بأسبقية بناء أدوات السلطة لدرجة افتعال بعض الفتن والاضطرابات وهناك أحداث وقعت لا زال التاريخ لم يقل كلمته فيها لليوم من مثل أحداث الريف وتمرد أوبيهي ..... موضوع الصحراء لا أقول إنه استعمل أو اصطنع لكن وضع تناقض بين الوحدة الترابية وتعميق الديمقراطية أثبتت الوقائع أنه كان خطأ بل يظهر اليوم أن موضوع الصحراء يتطلب بالضبط الديمقراطية ، خطر الأصولية ، علينا أولا أن نقول يوضح ياسين أن خطر الأصولية له أبعاد خارجية وفي نفس الوقت أبعاد داخلية إما اقتصادية واجتماعية وإما بوجود أيادي للسلطة   ، لنتذكر في هذا الصدد الحرب الذي شنت على الفلسفة وعلم الاجتماع .... استعمال الأخطار لتأجيل الديمقراطية قضية أخرى من القضايا التي ينبغي أن تكون محط حوار ونقاش بين الديمقراطيين المغاربة ,

ياسين في نهاية مداخلته أجمل النقاش بالقول إن المرحلة السياسية التي نعيش فيها اليوم ليست كباقي المراحل ، فما بين المرحلة السياسية التي انطلقت وكانت بدايتها  في 1990 والتي طرحت فيها القوى الديمقراطية والتقدمية صلاحيات مؤسسات الدولة ومشكل توازن السلط  وشتنبر 2007 تاريخ انتهاء هذه المرحلة وهو الاعتراف الذي قال به " الجميع " ، صحيح يقول ياسين هناك مكاسب كثيرة تحققت لكنها مكاسب لم تغير من جوهر الأشياء وهي مكاسب مهددة بالتبخر اليوم لأن بقائها واستثمار إنجازاتها رهينة  بتأسيس قواعد الديمقراطية ، الديمقراطية بمعنى التأسيس إذ نحن يقول ياسين  لم نؤسس بعد للديمقراطية .

أريد أن أختم يقول ياسين بتوجيه النداء للحوار في عمق الأشياء وأن نأخذ وقتنا الكافي لهذا الحوار ونستمع لبعضنا بأريحية كاملة وبدون تشنج ، ليس لعقد اتفاقات مصطنعة ولكن بهدف إنتاج عروض تكون قادرة على إقناع المواطنين وإعادة الثقة لهم في العمل السياسي ، ليس عيبا أن يخطئ المناضلون التقدير ، العيب هو الاستمرار في إنتاج الأخطاء وإنتاج اللاوضوح .  

أحمد دابا     

Repost 0

Présentation

  • : ghafriyat غفريات
  • ghafriyat   غفريات
  • : Agis et ne laisse personne décider à ta place, tu es maître de ta vie et de tes choix
  • Contact

Recherche